عاجل

ما هو سبب حدوث الزلازل وما هي أكثر الدول التي تحدث فيها الزلازل

ما هو سبب حدوث الزلازل 

أر ام 1 نيوز – فريق التحرير

في هذه المقال سنشرح عوامل حدوث الزلازل وما اسبابها مع ذكر بعض التفاصيل وكل ما تتعلق في الزلازل من المخاطر والتجنب منها ومع ذكر خط الزلزالي في هذا الموضوع تعرف عل معلومات لاول مره في حياتك

وستعرف “ما هو سبب حدوث الزلازل” وما إلى ذلك إلك الجواب.


ما هو سبب حدوث الزلازل

 تحدث الزلازل بسبب الإطلاق المفاجئ للطاقة في القشرة الأرضية، مما يؤدي إلى حدوث موجات زلزالية. عادةً ما يحدث إطلاق  الطاقة هذا بسبب حركة الصفائح التكتونية، وهي أجزاء كبيرة من قشرة الأرض تطفو على الطبقة شبه السائلة أدناه.

تكتونية الصفائح وأخطاءها

تنقسم القشرة الأرضية إلى عدة صفائح تكتونية كبيرة تتحرك باستمرار. ويمكن لهذه الصفائح أن تتفاعل مع بعضها البعض بطرق مختلفة، مما يؤدي إلى أنواع مختلفة من الزلازل. النوع الأكثر شيوعًا من الزلازل يحدث بسبب حركة صفيحتين تنزلقان بجانب بعضهما البعض على طول الصدع. يُعرف هذا باسم زلزال الانزلاق.

مناطق الاندساس

سبب شائع آخر للزلازل هو انغماس إحدى الصفائح التكتونية تحت أخرى. عندما يتم دفع إحدى الصفائح إلى أسفل أخرى، يمكن أن يسبب ذلك ضغطًا واحتكاكًا شديدًا، مما يؤدي إلى حدوث الزلازل. وهذا أمر شائع بشكل خاص في مناطق الاندساس، حيث يتم دفع الصفيحة المحيطية إلى أسفل الصفيحة القارية.

أسباب أخرى

في حين أن تكتونية الصفائح هي السبب الرئيسي للزلازل، إلا أن هناك عوامل أخرى يمكن أن تساهم في النشاط الزلزالي.  على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي النشاط البركاني إلى حدوث زلازل، حيث ترتفع الصهارة إلى السطح وتتسبب في تكسر الصخور المحيطة. الأنشطة البشرية، مثل التعدين، والزلازل الناجمة عن الخزانات (الناجمة عن ملء الخزانات الكبيرة)، والتكسير الهيدروليكي، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى حدوث الزلازل في ظل ظروف معينة. ومع ذلك، فإن هذه الزلازل المستحثة عادة ما تكون أصغر بكثير وأقل ضررا من الزلازل الطبيعية.

وبشكل عام، تعتبر الزلازل ظواهر معقدة تنتج في المقام الأول عن حركة الصفائح التكتونية. تعتمد الخصائص المحددة للزلزال، مثل قوته وموقعه، على العمليات التكتونية المحددة المعنية.


ما هي أكثر الدول التي تحدث فيها الزلازل

الزلازل هي ظاهرة طبيعية يمكن أن تسبب الدمار والدمار على نطاق لا يمكن تصوره. في حين أن بعض البلدان تتعرض لزلازل أكثر من غيرها، فمن المهم أن نتذكر أنه لا يوجد بلد محصن بشكل كامل من المخاطر المحتملة للنشاط الزلزالي.


قامت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS) بتجميع بيانات حول تواتر الزلازل على مستوى العالم وحددت البلدان التي لديها أكبر نشاط زلزالي. ووفقا لأبحاثهم، تتصدر اليابان هذه القائمة باعتبارها واحدة من أكثر الدول عرضة للزلازل في العالم بسبب موقعها على طول عدة خطوط صدع في كل من الصفائح القارية والصفائح التكتونية المحيطية. وهذا يعرض جزءًا كبيرًا من اليابان لخطر التعرض لهزات أرضية متكررة طوال تاريخها، مما يؤدي إلى أضرار كبيرة بمرور الوقت.


تشمل البلدان الأخرى التي تحدث فيها الزلازل بشكل متكرر إندونيسيا وإيران ومكسيكو سيتي (المكسيك) والهند والسلفادور والإكوادور وبيرو وتشيلي وتركيا والفلبين. كانت هذه المناطق تاريخيًا عرضة للزلازل القوية نظرًا لموقعها بالقرب من حدود الصفائح النشطة أو النقاط الساخنة داخل الغلاف الصخري للأرض – مثل البراكين أو السمات الجيولوجية الأخرى المرتبطة بزيادة مستويات الزلازل.


 بالإضافة إلى هذه المناطق المذكورة أعلاه، هناك العديد من الأجزاء الأخرى حول كوكبنا والتي تشهد أيضًا أحداثًا منتظمة تهز الأرض بما في ذلك نيوزيلندا وألاسكا وغيرها. تواصل هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية جهود المراقبة اليومية من أجل تتبع أي تغييرات في أنماط الزلازل العالمية حتى يتمكنوا من إعداد المجتمعات بشكل أفضل للكوارث المستقبلية إذا لزم الأمر!

وبناء على ما تم البحث عنه

 تشمل البلدان التي تحدث فيها الزلازل بشكل متكرر ما يلي اليابان: تقع اليابان في منطقة زلزالية نشطة للغاية، وتمتلك شبكة الزلازل الأكثر كثافة في العالم، مما يجعلها عرضة للزلازل. إندونيسيا: 

تشهد إندونيسيا عددًا كبيرًا من الزلازل بسبب موقعها على حزام النار في المحيط الهادئ، وهي منطقة ذات نشاط تكتوني مكثف. تركيا: تعتبر تركيا من أكثر الدول المعرضة للزلازل في العالم. تتعرض لزلازل متكررة بسبب موقعها بين الصفائح التكتونية الأوراسية والعربية. الصين: تعتبر الصين أيضًا عرضة للزلازل بسبب بنيتها التكتونية

المعقدة وحجمها الكبير. لقد شهدت العديد من الزلازل الكبرى عبر التاريخ. الفلبين: تقع الفلبين في منطقة حزام النار في المحيط الهادئ وتشهد نشاطًا زلزاليًا متكررًا، بما في ذلك الزلازل والانفجارات البركانية. إيران: تقع إيران في منطقة نشطة زلزالياً، والزلازل شائعة نسبياً. وقد شهدت عدة زلازل مدمرة في الماضي. البيرو: تقع البيرو على

حزام النار في المحيط الهادئ وتتعرض لزلازل متكررة، خاصة في مناطقها الساحلية. من المهم ملاحظة أن هذه ليست سوى بعض البلدان التي تحدث فيها الزلازل بشكل متكرر. يمكن أن تحدث الزلازل في أجزاء مختلفة من العالم بسبب النشاط التكتوني، ويمكن أن يختلف تواتر وشدة الزلازل بمرور الوقت.

خط الزلازل

الخط الزلزالي هو أداة قوية يستخدمها الجيولوجيون وعلماء الزلازل لرسم خريطة تحت سطح الأرض. يتم إنشاء الخطوط الزلزالية باستخدام الموجات الزلزالية، التي تنتقل عبر طبقات مختلفة من الصخور تحت السطح، مما يسمح للعلماء بتكوين صورة لما يكمن أدناه. لقد تم استخدام هذه التكنولوجيا منذ عقود ولا تزال لا تقدر بثمن عندما يتعلق الأمر بدراسة التكوينات الجيولوجية أو التنبؤ بالكوارث الطبيعية المحتملة مثل الزلازل أو الانفجارات البركانية.


تبدأ العملية بمصدر زلزالي ينطلق عند نقطة واحدة على سطح الأرض؛ يمكن أن يكون هذا أي شيء بدءًا من انفجارات الديناميت أو بنادق الهواء أو حتى الموجات الصوتية الناتجة عن قيادة المركبات فوق مناطق معينة. تنتقل الطاقة المنطلقة بعد ذلك عبر أنواع مختلفة من الصخور حتى تصل إلى وجهتها حيث يتم تسجيلها بواسطة عدة أجهزة استقبال موضوعة على طول مسارات محددة مسبقًا تُعرف باسم “الخطوط” – ولهذا السبب يشار إليها باسم “الخطوط الزلزالية”. يتم بعد ذلك تحليل البيانات التي تم جمعها باستخدام برامج كمبيوتر متطورة تنتج صورًا توضح الاختلافات في الكثافة داخل كل طبقة مما يساعد علماء الجيولوجيا على تحديد الميزات المحتملة مثل العيوب والكسور التي قد تكون موجودة تحت الأرض ولكن لا يمكن رؤيتها مباشرة بأعيننا وحدها!

 

لا تسمح لنا هذه الصور بفهم المزيد حول كيفية عمل كوكبنا فحسب، بل توفر أيضًا معلومات أساسية فيما يتعلق بموضوعات مثل التنقيب عن النفط واستخراج المعادن والمشاريع الهندسية (مثل بناء السدود). بالإضافة إلى ذلك، فقد أصبحت أدوات ذات أهمية متزايدة لرصد نشاط الزلازل حيث أن التغييرات المكتشفة داخل هذه الطبقات يمكن أن تشير إلى حركة وشيكة قبل ظهور أي علامات مادية فوق مستوى سطح الأرض! كما ترون – تلعب الخطوط الزلزالية دورًا أساسيًا من حيث فهم بيئتنا بشكل أفضل بينما تساعدنا أيضًا على الاستعداد للمخاطر المحتملة المرتبطة بالعيش على هذا الكوكب الذي نسميه وطننا!


كيف تتجنب خطر الزلازل

الزلازل هي واحدة من الكوارث الطبيعية الأكثر تدميرا التي يمكن أن تسبب أضرارا كبيرة في الأرواح والممتلكات. ولحماية نفسك وعائلتك من هذا الخطر، من المهم معرفة كيفية تجنب خطر الزلازل. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تقليل فرص تعرضك للزلزال:


1. تعرف على المخاطر التي تواجهك: الخطوة الأولى لتجنب مخاطر الزلازل هي فهم نوع النشاط الزلزالي الذي قد يكون موجودًا في منطقتك. تأكد من أنك تبحث عن معلومات حول الزلازل الماضية بالإضافة إلى أي نشاط زلزالي حالي حتى يكون لديك فكرة أفضل عن المخاطر المحتملة في منطقتك أو مدينتك.


2. قم بتأمين منزلك: تأكد من تثبيت جميع العناصر الموجودة داخل المنزل وخارجه بشكل آمن – بما في ذلك الأثاث والأجهزة وأجهزة التلفزيون وما إلى ذلك – حتى لا تصبح مقذوفات أثناء حدوث زلزال قد يؤدي إلى الإصابة أو الوفاة بسبب الأجسام المتطايرة الناتجة عن اهتزاز الجدران أو الأرضيات أثناء حدوث الزلزال. بالإضافة إلى ذلك، تأكد من تثبيت أي أثاث ثقيل مثل خزائن الكتب والخزائن في قوائم الحائط لمزيد من الأمان ضد السقوط عند حدوث الهزات.


3 . احتفظ بمستلزمات الطوارئ في متناول اليد: قم بإعداد مستلزمات الطوارئ مثل المصابيح الكهربائية والبطاريات وأدوات الإسعافات الأولية والمياه المعبأة والمواد الغذائية غير القابلة للتلف مثل السلع المعلبة (وحتى أغذية الحيوانات الأليفة) بالإضافة إلى الإمدادات الضرورية الأخرى مثل البطانيات وأكياس النوم التي يجب الاحتفاظ بها بالقرب منك. في جميع الأوقات حتى يسهل الوصول إليها إذا لزم الأمر بعد حدوث الزلزال. سيساعد ذلك على ضمان تلبية الاحتياجات الأساسية للجميع حتى وصول المزيد من المساعدة في حالة انقطاع التيار الكهربائي بسبب الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية بسبب حركات الأرض الزلزالية


4 . كن مستعدًا للهزات الارتدادية: غالبًا ما تأتي الزلازل مصحوبة بهزات ارتدادية يمكن أن تستمر لعدة أيام بعد ذلك – وعادةً ما تتبع هذه الهزات الصغيرة أحداثًا أكبر ولكنها لا تزال تشكل مخاطرها الخاصة اعتمادًا على مستويات القوة التي يشهدها كل موقع/منطقة متأثرة؛ لذلك فإن أفضل الممارسات ليس فقط الاستعداد مسبقًا ولكن أيضًا البقاء يقظًا بعد ذلك أيضًا في حالة حدوث هزة أخرى بشكل غير متوقع


5 . تعرف على كيفية “إسقاط الغطاء والتمسك” أثناء حدوث الزلزال: إن تعلم تقنيات السلامة المناسبة في وقت مبكر سيساعد في الحفاظ على سلامة الجميع أثناء أحداث الزلزال الفعلية؛ يتضمن ذلك معرفة الخطوات التي يجب اتخاذها بالضبط بمجرد بدء الارتعاش – أي النزول على اليدين والركبتين أثناء تغطية منطقة الرأس / الرقبة ثم الاستمرار في الوضع حتى يتوقف الارتعاش تمامًا


كم عدد الزلازل في السنة

الزلازل هي واحدة من الكوارث الطبيعية الأكثر تدميرا التي يمكن أن تحدث على كوكبنا. في كل عام، تحدث آلاف الزلازل حول العالم، مسببة الدمار والفوضى في أعقابها. ولكن كم عدد الزلازل التي تحدث بالفعل كل عام؟


وفقًا لبيانات هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS)، كان هناك أكثر من 3 ملايين زلزال تم اكتشافه وتحديد موقعه في جميع أنحاء العالم في عام 2020 وحده! وهذا الرقم أعلى من أي سنة مسجلة أخرى منذ بدء حفظ السجلات في عام 1900. ومن بين هذه الزلازل الثلاثة ملايين، حدث حوالي 20% على طول حدود الصفائح الرئيسية مثل تلك الموجودة قبالة ساحل تشيلي أو منطقة حلقة النار في اليابان؛ في حين أن 80% منها حدثت داخل الصفائح نفسها بسبب الضغوط الناجمة عن القوى التكتونية المؤثرة عليها مع مرور الوقت.


تقدر هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أيضًا أن 10-20 حدثًا كبيرًا (7+ على مقياس ريختر) سيحدث سنويًا عبر سطح الأرض مع أحداث أصغر حجمًا تحدث بتردد أعلى بكثير – ما يصل إلى 500 يوميًا! معظم الناس لا يشعرون بهذه الهزات الصغيرة لأنهم عادةً ما يكونون أضعف من أن يتمكنوا نحن البشر من اكتشافها بدون أدوات خاصة مثل أجهزة قياس الزلازل التي تقيس حركة الأرض أثناء حدوث زلزال. بالإضافة إلى ذلك، قد تشهد بعض المناطق نشاطًا زلزاليًا أكثر تكرارًا اعتمادًا على موقعها بالنسبة لخطوط الصدع الرئيسية أو مناطق الاندساس حيث تتجمع صفيحتان تكتونيتان معًا تحت حدود صفيحة أخرى مما يخلق ضغطًا شديدًا بينهما مما يؤدي في النهاية إلى إطلاق الطاقة من خلال حدث زلزال عندما يكون هناك ضغط كافٍ يتراكم مع مرور الوقت..


بشكل عام، من الآمن أن نقول إننا يمكن أن نتوقع في أي مكان من عدة مئات الآلاف من الزلازل التي يمكن اكتشافها إلى ثلاثة ملايين زلزال كل عام – مما يجعل هذه الظاهرة شيئًا يجب أن نظل على دراية به إذا كنا نعيش بالقرب من خطوط الصدع النشطة المعروفة أو مناطق الاندساس في جميع أنحاء كوكبنا!

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-