عاجل

تطوير رقعة جلدية ذكية لمراقبة الأورام تحت الجلد: نقلة نوعية في عالم الطب

تطوير رقعة جلدية ذكية لمراقبة الأورام تحت الجلد: نقلة نوعية في عالم الطب

في جامعة تسينج هوا الوطنية في بكين، الصين، قام فريق من العلماء في مجال الطب والهندسة الكيميائية بالتعاون مع زميل من جامعة تايبيه الطبية بتطوير رقعة جلدية تستطيع مراقبة حجم الورم تحت الجلد مباشرة. في بحثهم الذي نشر في مجلة ACS Nano، يشرح الفريق كيفية تصميم الرقعة وكيف تعمل وكيف تم اختبارها على الفئران.

تطوير رقعة جلدية إلكترونية


وفقًا لما ذكره موقع Medical Express، بعض الأورام تنمو مباشرة تحت الجلد والأطباء لا يزيلونها عند الكشف عنها لأسباب طبية متنوعة. عادةً ما يتم علاج هذه الأورام بالأدوية أو العلاج الإشعاعي. في هذه الحالات، يجب على الأطباء مراقبة حجم الورم بشكل منتظم لتحديد فعالية العلاجات. للقيام بذلك، يجب على المرضى زيارة المرفق الطبي حيث يتم إجراء اختبارات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد حجم الورم.

في هذا الجهد الجديد، وجد الباحثون طريقة أكثر بساطة لإجراء هذه القياسات، وهي استخدام رقعة جلدية يمكنها مراقبة حجم الورم باستمرار باستخدام تطبيق على الهاتف الذكي.

الفريق يصف رقعة الجلد الخاصة بهم بأنها لاصقة قابلة للتمدد تتوافق مع خصائص الورم. الرقعة مصنوعة من البلاستيك الناعم والمطاط مع مادة لاصقة على جانب واحد. لتعمل كجهاز مراقبة، تم تشريب البلاستيك بالهافنيوم، وهو معدن تم إنشاؤه عن طريق خلط الفضة والأكسجين. تم تحويل المعدن الناتج إلى جسيمات نانوية بحجم 100 نانومتر قبل خلطه مع البلاستيك. عند لصقها على الجلد فوق موقع الورم مباشرة، تتغير خصائص الرقعة بناءً على التغييرات في توجيه الجسيمات النانوية وخصائصها الكهربائية للكشف عن حجم الورم.

اختبر الباحثون الرقعة على فئران مصابة بأورام بحجم حبة الأرز، ووجدوا أنها يمكنها تتبع حجم الورم بدقة لمدة تصل إلى 7 أيام. يشير الفريق إلى أنه إذا مرت الرقعة الخاصة بهم بمزيد من الاختبارات وتمكنت من الوصول إلى أنظمة العلاج، سيتمكن المرضى من رؤية مدى نجاح علاجهم بأنفسهم. يمكن أيضًا إرسال البيانات من تطبيق الهاتف الذكي يوميًا إلى الطبيب.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-