عاجل

المجتمع الدولي يتحرك للتصدي للأزمة الإنسانية في قطاع غزة خلال شهر رمضان

 

رجل الدين الفلسطيني محمد أبو سلطان يعبر عن حزنه وقلقه العميق إزاء الوضع الإنساني الصعب الذي يواجهه سكان قطاع غزة خلال شهر رمضان، في ظل استمرار القتال والأزمات الإنسانية المتفاقمة. وأثناء كلمة له في الجمعة الرمضانية بالقدس، ناشد المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بضرورة التدخل العاجل لوقف المعاناة الإنسانية في القطاع.


من جهة أخرى، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان. وشدد جوتيريش على أهمية توفير المساعدات الإنسانية اللازمة لسكان القطاع، وضرورة احترام الأطراف المتصارعة للقوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والقانون الإنساني.


يأتي هذا في سياق تبني مجلس الأمن الدولي قرارًا يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان، وذلك بناءً على مبادرة دولية تقدمت بها عدة دول أعضاء في المجلس. وحصل القرار على موافقة 14 دولة من أعضاء المجلس، مع امتناع الولايات المتحدة عن التصويت.


وقد أعربت العديد من المنظمات الإنسانية والدول عن دعمها لهذا القرار، مؤكدة على ضرورة توفير المساعدات الطبية والإنسانية الضرورية للمدنيين في قطاع غزة، ودعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف دائم ومستدام لإطلاق النار في المنطقة.


من جانبها، أعربت حركة حماس عن استعدادها للامتثال للقرار، مع التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والدفاع عن حقوقه الأساسية، ورفض أي تدخل يعيق تحقيق العدالة والسلام في المنطقة.


وفي هذا السياق، تبذل الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية جهودًا متواصلة للتنسيق مع الأطراف المعنية وتقديم المساعدات الضرورية للمدنيين المتضررين في قطاع غزة، مع التأكيد على ضرورة احترام القوانين الدولية وحماية حقوق الإنسان في كل الأوقات.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-