عاجل

اقتراح "نيو ليرة" في سوريا لمواجهة التضخم: هل سيكون الحل الفعّال؟

أثار اقتراح الخبير الاقتصادي السوري جورج خزام بشأن إصدار عملة جديدة تحت اسم "نيو ليرة" جدلاً واسعاً في أوساط الاقتصاديين والمواطنين في سوريا. يهدف هذا الاقتراح إلى مكافحة التضخم الهائل الذي تشهده البلاد من خلال تبسيط العملة الوطنية وتخفيض الأصفار.

وفقًا لاقتراح خزام، سيتم حذف صفر واحد من القيمة الحالية للعملة، مما سيجعل الأمور أكثر سهولة في المعاملات النقدية الصغيرة. على سبيل المثال، ستصبح فئة 5000 ليرة بديلًا لها بمقدار 500 "نيو ليرة". وبالتالي، من الممكن تقليل الأسعار والرواتب والأجور إلى العشرين في المئة من القيمة الحالية.

وعلى الرغم من أن هذا الاقتراح يبدو واعدًا في تبسيط الأمور وتقليل التعقيدات في المعاملات المالية الصغيرة، إلا أن الخبراء الاقتصاديين يؤكدون على أن حذف الأصفار لا يُعتبر الحل الجذري لمشاكل التضخم وارتفاع الأسعار. بالإضافة إلى ذلك، يجب تنفيذ سياسات نقدية واقتصادية فعّالة تعمل على زيادة الإنتاج المحلي وتحفيز الصادرات وتقليل الواردات لضمان نجاح هذا الاقتراح.

يبقى النقاش مستمرًا بين مؤيد ومعارض لهذا الاقتراح، مع توقعات بمزيد من الدراسات والتحليلات لتقييم فعالية هذا الحل وتأثيره على الاقتصاد السوري في المستقبل.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-